(ساري العبدالله) شاعر العتابا العليل


اللوحات للفنان الراحل (ناصر خلف)
بقلم/ غيلان ناصر           
شوقي مدفوع برغبة جامحة ومحبة في إعادة ما كان يردده عليه وعلى إخوتي دائما الفنان الراحل (ناصر خلف) من شعر العتابا للشاعر (ساري العبدلله) فبحثت بين طيات الكتب في مكتبته الصامدة صمود الثوار في إثبات ذاتهم وقضيتهم، والمترامية والمتصدعة من كثرة التشققات والمنادية دائما بحنين كبير لصاحبها الآبي وخير جليس لها. زرع رحمه الله فيَّ تلك البذرة  لمحبة هذا الشعر ورحت اسرح في سبر أغوارهِ وأكبح لجام الماضي العتيق عنها.
اليوم أقدم باقة عطرة  تفوح أجمل رياحينها الأرج, والنفس تواقة لقراءة وسماع أشعار ساري العبدلله مع شرح واف للأبيات كما سنعرج على حياته وزيجاته وكذلك قسوة المرض الذي فتك به ونتعرف على نشأة العتابا وآلة الربابة المصاحبة له. عندما أكملت قراءتي أغلقت الكتاب وترحمت على (الناصر) الذي أصر على ان يقول لي شيئا وهو في العالم الآخر وكأنه يقوله لي وحدي.

يؤكد المؤلف (مجيد عجاج جرجيس) في ديباجة كتابه (قصة حياة ساري العبدلله)  بان العتابا من نظم الجبور ومن ابتكارات فنونهم واشهر الناظمين لها هو الشاعر (حمادي الجاسم الجبوري) حيث يؤكد انه "خفي الكثير من أثاره وضيعت على المتتبع أخباره" الاسم الثاني الذي يعرفُنا به المؤلف وهو فحوى دراستنا وسنخصص القسم الأكبر لحياته وأشعاره هو (عبدالله الفاضل) المعروف "ساري" من شيوخ عشيرة عنزة "انبهمت أخباره وتضارب ما انتشر منها" كما ونسبت البعض من الأبيات إلى عبدالله الفاضل ليكتسب صفة القبول وذلك لإسناده لمصدر معروف مقبول". ويبدو جليا ان بحث المؤلف اعتمد على السماع أو ما قيل شفاها وعلى ما أدلى به الرواة لأنه لم يثبت في محرر أو يدون في كتاب.
يقسم الكتاب إلى ثلاثة فصول ومقدمة اتبعه في نهاية الكتاب تدوين الهوامش والتعليقات والروايات الإضافية للحوادث. وهناك شرح وافٍ للأبيات الشعرية بالمعنى الدقيق ولم يبخل المؤلف في شرحها شرحا مفصلا والتي سأوفيكم بها كاملة.
1)   نسبه: نسب الشاعر هو من عشيرة العنزة وهي من العشائر العربية الكبيرة ومنها الحسنة تفرعت عدة فروع أهما الفضول الذين انحدروا عن فاضل والد الشاعر ساري العبدالله كان شيخا للحسنة.
2)   موطنه: انتقل بين سوريا والعراق وبما أنهم بدو كثيري الترحال فسكن في قرية (اسريا) تابعة لمدينة سليمة فيها بيت كبير يطلق عليه قصر الشيخ عبدالله الفاضل. مسكن آخر في سوريا في قرية (البصيرة)* عند التقاء الخابور بالفرات وقد أورد لذلك بيتا من العتابا.
*هلي شالوا وخلولي أبصيرة 1
عليهم تاه رأيي والبصيرة 2
عكب ماجنت حاكم بالبصيرة 3
على عيني محاتفني الغراب
1.     أبصيرة: الصيرة عبارة عن سياج دائري من الحطب يعمل حول بيت من الشعر في ايام الشتاء. وهو بمثابة فناء عن زمهرير البرد ويسمى أيضا "ذروة".
2.     البصيرة: وتسمى أيضا "البصير" وهو البصر في الدماغ, "العشق بذلة"
3.     البصيرة: القرية أو المنطقة التي يسكنها الشاعر.
معنى البيت. ان أهلي وعشيرتي رحلوا وتركوني وحيدا في الديار وحولي صيرة من الحطب وبذلك فقدت عقلي من هذا التصرف. فبعد ان كنت حاكمهم في منطقة البصيرة أصبحت أخاف على عيني من الغربان حتى لا تأكلها وأنا حي, وهي كناية عن عجزي وضعف مقاومتي.

أما سكناه في العراق منطقة جنوب الموصل تدعى (حضرة الفاضل) تقع في ناحية القيارة التابعة لمدينة الشرقاط نينوى. ويؤكد المؤلف سكنت الشاعر شمال العراق مستندا بذلك لكلمة (شير)* التي أطلقها على كلبه وهي كلمة كردية تعني الأسد ما يدل ان الشاعر كان يسكن محاذيا  أو بالقريب من المناطق الكردية.
*هلك شالوا على مكحول1  ياشير 2
وخلولك من عظام الحيل 3 ياشير 4
يلو تبجي بكل الدمع 5 ياشير 6
هلك شالوا على حمص وحماه 7
1.    على مكحول: هي أصلا "علامك حول" ماذا بك؟ الحق بهم.
2.    ياشير: اسم الكلب.
3.    عظام الحيل: (العظام) كناية عن اللحم والعظم. ففي البادية يختصرون كلمتي اللحم والعظم بكلمة عظم ولها نفس الدلالة.  (الحيل) كلمة تعني الدابة التي يفوتها موسم ولا تلد. حيث تسمى بذلك الاسم حايل وهنا أراد الحايل من الإبل والغنم. ومثل هذه تكون أكثر عرضة للذبح من بقية الدواب الولودة والحيل جمع حائل.
4.    ياشير: شر: أيها الشر. وهنا أراد القول ان حظه سيء ولا يمكن ان يلازمه إلا الشر, وبما انك بقيت فأنت من الشر والشر منك.
5.    بكل الدمع: أي مهما ذرفت من الدموع فإنها لا تغني من الأمر شيئا.
6.    ياشير: كلمة كردية تعني الأسد. وهنا جاءت في موقع المدح.
7.    حمص وحماه: مدينتان في سوريا.
وهناك رأي بصدد الخلاف بين مكحول وحمص وحماه. يمكن استخلاصه لغويا. فمكحول جبل يقع في العراق ويقع شرق منطقة الخابور. أما حمص وحماه فتقعان غرب منطقة الحدث. فإذا أسلمنا ان المقصود بكلمة مكحول في البيت هي جبل مكحول فان عبدالله الفاضل هنا يشارك شير حيرته وجهله باتجاه سير أهله فقد يكونوا اتجهوا شرقا إلى مكحول, أو اتجهوا غربا إلى حمص وحماه, وقد يكون إنهم قرروا السفر للابتعاد عن المنطقة التي فيها عبدالله وليس في نيتهم الاتجاه إلى منطقة محددة ولذلك ذكروا أكثر من منطقة وفي اتجاهات متضادة.
 وتشير جميع استدلالا المؤلف ان استقر الشاعر في منطقة (اسريا) وبنا بيتا كبيرا حتى وفاته.

حياة الشاعر العاطفية
 ذكر المؤلف عدد من زيجات الشاعر ومنهن (ليلى* ودنيا ورقية*) وجميعهن تخلين عنه أثناء فترة مرضه الموجعة والأخيرة بعد ان شفيّ من المرض من المدينة وقد أورد جميعهن في أبيات شعرية صنفت أجمل مايقل غزلا في العتابا.
*يليلى 1 مخفية الوجه بس العين2
وسر مالج مع الجازي3  بس العين4
اني المطعن من هوى ليلى بس اعن5
ولا لكمان وصفلي دوي
1.    ليلى: اسم زوجته.
2.    بس العين: العين ظاهرة فقط أما باقي الوجه فمخفي.
3.    الجازي: نوع من الغزلان يعيش في ارض الشام.
4.    بس العين: فقط العين (حوار الجنة).
5.    بس اعن : لي العنين أي الأنين فقط.
المعنى: ان ليلى لم تظهر سوى عينيها وهي جميلة جدا وليس لها شبيه حتى مع الجياد شبيهاتها حوار العين في الجنة وانه خائف إذا ما أجبرت على الزواج بعده فقد تتزوج من رجل جبان.
أما حبيبته الثانية فهي رقية
*ركية 1 تنوح والدنيا مسجبة2
مطر وجعود خلاني مسجبة 3
عجاج الضعن 4 عنبر والمسجبة 5
احخير من الكرايا 6 والمعطنات 7
1.    ركية: اسم امرأة.
2.    مسجبة: ممطرة.
3.    مسجبة: حزينة, باكية.
4.    عجاج الضعن: الغبار الذي تثيره الأغنام أو القوافل.
5.    مسجبة: تلفظ كلمة واحدة إلا أنها تتكون من كلمة المسج و به.
6.    الكرايا: القرى.
7.    المعطنات: أعطنت القرية إذا توقفت نواعيرها وملئت سواقيها بالماء الآسن والذي يعلوه نبات اخضر يملأ السواقي يطلق عليه علميا (السبيروجيرا).
المعنى: ان رجلا كانت له أغناما كثيرة فصادف ان أجدبت الأرض وحل القحط مما اضطره إلى ان يبادل أغنامه بنواعير في قرية ولكن لكل مهنة فن وصاحبنا مهنته الرعي ولا يفهم من الزرع أو إدارة النواعير شيئا لذا توقفت النواعير وآسن في السواقي أما أغنامه فقد تحسن حالها بعد ان أزال الجدب والقحط مما اثر فيه فكان كلما رأى أغنامه تثار أشجانه إلى ان قتله الألم والمثل الشعبي " وبنيجة مات بطقته" وبنيجة اسم صاحب الأغنام.

من النقاط الفارقة في حياة ساري العبدلله هي إصابته بمرض الجدري ويسمى في البادية (الوكر) وبما انه مرض معد فقد كان من المألوف ترك المصاب في الديار وحيدا والرحيل عن المنطقة. فمهما كان المصاب عزيزا فالمصلحة العامة تقتضي ان يترك لوحده يلاقي مصيره بانتظار الموت المحتم  وان تتعجله كواسر الصحراء وجوارحها. خوفا من يعدي بمرضه بقية أفراد العشيرة فينتشر المرض ويتفشى الوباء. ووصلت حالته إلى الحد الذي يقتضي ان يحكم عليه بالترك وحيدا. ولم تخل هذه المواقف المؤثرة من أبيات العتابا الرائعة التي نظما الشاعر ومنها*.
*هلي شالوا بليل وما سكوني 1
وخلوني شبيه الماسوك أني 2
طلبت الماي منهم ما اسكوني3
يويلي من هلي بان الردى
1.    ما سكوني: لم يسوقوني، لم يأخذوني معهم.
2.    الماسوك أني: الأسير أنا.
3.    ما أسكوني: لم يسقوني الماء.
وشاءت الأقدار ان عبدالله لم يمت بل شفي وتعافى من المرض وهناك العديد من الروايات التي تشرح كيفية تم شفائه التام من المرض لكن أرجحها هي ان شير كان يلعق جراح ساري باستمرار مما ساعد في التقليل منها. وحضور أبو الخلا صديق ساري مصادفة لم يكن قاصدا له من دون ان يعلم بما آل إليه. فلما وجده بهذا الحال عرض عليه المساعدة ولما وافق مقابل تعليمه نضم أبيات العتابا وافق فاحضر طبيبا يهوديا صديق ساري اسمه مناسيس.
فبعد الترحال بين شيوخ العشائر يجوب الصحراء في البادية وبعد أن تغيرت ملامح وجهه امتهن عند شيوخ البادية مهنة الـ(قهوجي) وهي إعداد القهوى للضيوف الذين يأتون عند الشيخ وكذلك يلقي أبيات العتابا والضرب على الربابة فكان يجلب الانتباه والمتعة للجميع مما يجلب الشك عندهم ان هذه الأبيات لم يتمكن من نضمها سوى الشيخ ساري فعانى الكثير من المهانة والحرمان والذلة فكانت أبيات العتابا حاضرة ومنها*.
*هلي يهل المحمس 1 والهلا وين 2
ليجاهم الخاطر ما كالوا هلا وين 3
انعز الجار وانزيده هلاوين4
ابيب العين لو دك الطناب 5
1.    المحمس: إناء واسع يشبه المقلاة تماما لكنه أكثر سمكا. توضع بداخله حبات البن وتحمس على النار ولهذا يسمى بالمحمس.
2.    الهلاوين: بمعنى هواوين وهي التي تدق فيها القهوة بعد التحميص لكن للضرورة الشعرية قيلت هلاوين.
3.    هلاوين: أهله وين أي أين أهلي ان اهله لا يسألون الضيف ممن يكون أو منهم أهله وأين يكونون.
4.    بهلاوين: أهلا تضاعف الكلمة زيادة بالترحيب وحين الاستقبال وخصوصا للجار.
5.    الطناب: حبال بيت الشعر الوسيطة من الجوانب تسمى جواسر وتسمى أطناب
والمعنى: ان اهلي هم أهل القهوة منذ القدم وأهل الضيافة فهم لا يسألون عن ضيفهم من هو وأين أهله بل إنهم يرحبون بكل ضيف كما يمتازون بحسن ضيافتهم للجار الذي ينزل جنبهم فيرحبون به حتى إذا دق أوتار بيته بؤبؤ عيونهم.
بعد رجوعه واستقرار في مدينة حماه تزوج فيها ومكث هناك طويلا وقيل انه لما تاق اشتياقه إلى أهله في البادية ذهب إليهم وتزوج من ليلى ثم في ليلة ممطرة وباردة جدا في الخيمة قرر ساري العودة إلى ترف المدينة والى بيته الجميل هناك فقرر الرحيل النهائي إلى المدينة وعندما وصل البيت فكانت ابيات العتابا تقاسمه لهفته للحبيبة في مشهد رائع من الوصف.
  فهد 1عضعض دليلي وشبياني 2
عجب لاشيت غيري 3 وشبياني 4
ترف اشمانول وصلك وشبياني 5
درج مالك وغلكت الأبواب
1.    فهد: حيوان مفترس ولكنه جميل المنظر.
2.    وشبياني: وشبين مثنى مفردها شيب والشيب هو الشعر الأبيض.
3.    لاشيت: داعبت او مزحت مع ..........
4.    او شيباني: اشبى اصعد او حاول الصعود.
المعنى: ان حيوان الفهد والمقصود به زوجته قد عضه في قلبه وساعدت شيبين فعجب هل وجدت غيري لتتركني فان كان هذا هو الحال فإنني مع هذا أحاول الصعود إليك بالرغم من علو مكانك وعدم وجود درج يوصل إليك.
بخده ورد البطان 1 واللف 2
أو كلبي من هوى الزينات 3 واللف 4
فكدتج 5 حين طاب النوم واللف 6
بليل خرصت 7 بيه هرمي الذياب
1.     ورد البطان: الوردة غير المنفتحة بعد.
2.     واللف: الليف نوع من النباتات المتسلقة.
3.     الزيات: النساء الجميلات.
4.     واللف: تقرح.
5.     فكدتج: تذكرتك أو افتقدتك.
6.     واللف: النوم في فراش واحد والعناق.
7.     خرصت: قرنصت أصبحت لاتطيق الحراك من شدة البرد.
والمعنى: ان لك خد يشبه الورد وقلبي متورم من شدة الهوى واني تذكرتك في هذا الليل الشديد البرد بحيث ان الذئاب لا تطليق الحركة أما أنا فقد جئت إليك عندما تذكرت ذلك الدفء والعناق الحار.

بعض المعلومات عن شعر العتابا
تعريف العتابا: فن شعري فيه من مسحة الحزن ومكنون النفس ما يؤهله لان يكون صورة من صور العصر الصادقة التي عكست بعض مواقف إنساننا أمام صيغ الاستلاب والتفاوت الحضاري.
والعتابا نوع من أنواع الغناء العراقي وتغنى نغمات العتابا مع احد أنواع الشعر الشعبي الرباعي من بحر الوافر والعتابا تشبه الابوذية تنتهي بياء مخففة أو ألف مقصورة ووجه الشبه بينهما هو الوزن والتركيب وكذلك النهايات إذ ان الابوذية تنتهي بالياء والهاء وكذلك العتابا. وتنتشر العتابا في المنطقة العربية من شمال العراق كما تنتشر الابوذية في وسط وجنوب العراق.
التسمية: ثمة روايات كثر تشير إلى التسمية ومنها ترجح ان (عتبة بنت جبر الحسين) وهي امرأة تنتسب إلى عشائر الجبور يقال أنها أول من نظمت هذا النوع من الشعر نتيجة إصابة أولادها الأربع بالمرض وضاع الكثير من شعرها. الرأي الثاني يرجح ان العتابا من نظم رائدها الأول عبدالله الفاضل (ساري) اما الرأي يقال ان رجل في البادية لديه ولد يدعى حبيب يصطحبه معه إلى الصيد ويلبسه جلود الغزلان فوق ملابسه للتمويه كي يتمكن من ان يتغلغل بين قطعان الغزلان وبينما كان الحبيب بين الغزلان ويمشي مثلها لم يتمكن الأب من التميز بين الحبيب والغزلان فصوب بندقيته (بندقية شيش خانة تركية) فاختار القدر ابنه فرماه ضنا منه انه الصيد المطلوب وقد نظم فيه شعرا لم يتطرق أحدا من قبل فأطلق رثائه من شعر العتابا ولا زال كثير من الشعراء يرددون في نهاية بيت العتابا عبارة (يالحبيب يايابة) والكثير من الروايات الأخر اخترت الأرجح من بينها هي هذه الثلاثة.
موطن العتابا: العتابا الأصلي هو شمال العراق ويؤكد هذا القول الأستاذ (شعوبي) على ان العاتبا قديم جاءت إلينا من الإعراب وهي مشتقة من العتاب كما اشتقت الابوذة من الأذية.
الوزن: تخضع العتابا لوزن خاص تفرضه الإذن الموسيقية التي تألف وتستسيغ الغناء ويظهر الخلل واضحا في البيت أو المقطع الذي ينقص منه حرف أو حركة أو حتى إذا اخطأ القارئ. ومثال على وزن العتابا  مفاعلتن مفاعلتن مفاعي   مفاعلتن مفاعلتن مفاعي.
قاعدة النظم: ان البديع اللفظي يشكل ناحية مهمة في تركيب العتابا بدليل ان اخر كل مقطع من المقاطع الثلاثة للبيت ينتهي بكلمة تتفق باللفظ وتختلف بالمعنى أما القافية الأخيرة فتنتهي بأحد الحروف التالية فكل حرف منها يسمى نوع أو باب من أبواب النظم وقد أسميناه قاعدة.
تتفق جميع قواعد النظم بمايلي ينظم في أربعة اشطر ثلاثة من تنتهي بالجناس والغالب في الطباق والأخير ينتهي بأحد الحروف التالية (ان ينتهي البيت الرابع بالألف المقصورة, بالألف والياء, بالألف الممدودة او بالتاء او بحرف الجيم).

الربابة
هي انسب آلة موسيقية تعزف مع العتابا شعرا وهي من أنواع الآلات الوترية ذات القوس وقد ذكر الخليل بن احمد الفراهيدي ان العرب كانوا يغنون أشعارهم على صوت الربابة.وتنوعت أشكال الربابة وتعددت أسماؤها بتعدد الأماكن المنتشرة فيها
ملاحظة: ان للكاولية الفضل في اللحفاظ على هذا الشعر وغناءه على الربابة بما يمتلكون من موهبة في الغناء والشجاعة الأدبية في الإلقاء أمام أي من الجموع كثرت أم قلت, حيث احترفوا هذه الصنعة واتخذوها حرفة عملية للتعيش منها. اما بيوتهم كأنها مدرسة موسيقية يتعلم فيها الصغار والكبار قول الشعر وحفظ العتابا والنايل والعزف على الربابة والضرب على الطبول.                            






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق